مقدمة:

يحق لزوجين، رجل وامرأة، أو لامرأة دون زوج، التعاقد في اتفاقية مع حمل أجنة مع أم بديلة من أجل إنجاب طفل
ممنوع استخدام بويضة الأم البديلة ضمن إطار الإجراءات
لتفاصيل إضافية انظروا موقع وزارة الصحة


إنتبهوا
هذه الصفحة لا تتطرق الى اجراءات استعارة الرحم خارج البلاد

يحق لزوجين (رجل وامرأة)، إذا كانت المرأة تواجه صعوبة في الحمل أو إذا كان الحمل قد يعرّضها للخطر، التعاقد في اتفاقية مع أم بديلة من أجل إنجاب طفل. تتطلّب الاتفاقية مصادقة لجنة المصادقة على اتفاقيات حمل الأجنة.

من هو صاحب الحق؟

  • الأهل المتعاقدون- زوجان (رجل وامرأة)، أو امرأة بدون زوج (أم متعاقدة وحيدة)، يستوفون جميع الشروط التالية:
    1. أن يكونوا بالغين (فوق سن 18).
    2. أن يكونوا مقيمين في إسرائيل.
    3. أن تكون المرأة غير قادرة على الحمل بشكل طبيعي، أو أن الحمل قد يعرّض صحتها للخطر.
  • بالإضافة، يجب على الأهل المتعاقدين استيفاء الشروط المُسبقة التالية من أجل المصادقة على الاتفاقية من قبل لجنة المصادقة على اتفاقيات حمل الأجنة:
    1. أن يكونوا مناسبين طبيًا للإجراء.
    2. أن يكونوا مناسبين نفسيًا للإجراء.
    3. أن يكونوا قد تلقوا استشارة مهنية مناسبة (من أخصائي نفسي أو عامل اجتماعي)، بما في ذلك استشارة حول خيارات الوالديّة الاخرى.

عملية تحصيل الحق

من المهمّ أن تعرف

  • عندما يدور الحديث عن أهل متعاقدين الذين هما زوجان، فإنّ القانون لا يُلزِم باستخدام بويضة الأم المتعاقدة. يمكن إجراء عملية استعارة رحم يتم خلالها تخصيب بويضة أُخِذت من تبرُّعٍ ببويضة، بشرط أن يتمّ التخصيب بالحيوانات المنوية للأب المتعاقد.
  • يحظر القانون استخدام بويضة الأم الحاملة للجنين لأهل مقبلين على الوالدية (الأم البديلة).
  • يحق لأم متعاقدة وحيدة استخدام تبرُّع بالحيوانات المنوية من أجل إجراء استعارة الرحم، لكن البويضة المخصبة تكون لها وحدها. ولا يحق لها إجراء العملية بواسطة تبرع ببويضة.
  • في أيار- مايو 2012، أصدرت اللجنة العامة لفحص موضوع الخصوبة والإنجاب في إسرائيل توصيات تدعو إلى توسيع دائرة الأشخاص المستحقين للاستعانة بإجراء استعارة الرحم، لكن هذه التوصيات لم تُقرّ بعد في التشريعات.

أحكام قضائية


جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات

توسُّع ونشرات

شكر وتقدير