مقدمة:

لا يستطيع المشغّل منع العامل من التغيّب عن عمله خلال الأيام المرضيّة او إشتراط تغيّبه بشرط محدد (بإستثناء إحضار مُصادقة طبيّة)
يحظر على المشغّل إقالة عامل تغيّب عن العمل جراء مرضه خلال الفترة التي تتوفر لصالحه أيام مرض التي جمّعها.
لمعلومات إضافية، راجعوا البند 4أ من قانون رسوم المرض


حسب البند 4أ ل قانون ايام المرض لا يستطيع المشغّل اقالة عامل تغيّب عن العمل جراء مرضه خلال الفترة التي تتوفر لصالحه أيام مرض التي جمّعها.

من هو صاحب الحق؟

  • عموم جمهور العاملين.

الحالات التي يمكن فيها إقالة العامل

  • ممكن إقالة العامل، حتى لو كان مريض ويحق له الحصول على أيام مرضية، إذا تحقق أحد الشروط التالية:
    • أعطى المُشغل العامل إعلام مُسبق عن الإقالة، قبل ان تغيّب العامل بسبب مرضه.
    • تعرض مكان العمل لواحد من الأوضاع التالية:
      • توقّف مكان العمل عن العمل بشكل ثابت (ليس توقف مؤقت لمكان العمل).
      • تم الإعلان عن المشغّّل كمُفلس(إذا كان المشغّل عبارة عن شركة – تم منح الشركة أمر تفكيك حسب أمر الشركات(פקודת החברות)).

عملية تحصيل الحق

من المهمّ أن تعرف

  • لا يستطيع المشغّل منع العامل من التغيّب عن عمله خلال الأيام المرضيّة او إشتراط تغيّبه بشرط محدد، بإستثناء إحضار مُصادقة طبيّة.
  • حسب القانون، إذا إنتهت الأيام المرضية الموجودة لدى العامل وما زال مُتغيّب عن عمله بسبب مرضه، يمكن إقالته، ولكن حسب قرار المحاكم، يجب ان يكون ذلك بحسن النية. من الممكن ان يُعتبر المُشغّل الذي إنتظر إنتهاء فترة المرض وبعدها أقال العامل مباشرة، كمن قام بإستغلال حق العامل بنية سيئة وليس من أسباب مُقنعة.
  • العاملون ذوو الإمكانيات المحدودة، والذين أقيلوا على نحو غير قانوني، ويحتاجون للاستشارة والتمثيل القضائي، يحق لهم الحصول على مساعدة قضائية من مساعدة قانونية مجانية من قسم المساعدة القانونية.

أحكام قضائية

صاحب عمل يقيل عاملة خلال إجازة مرضيّة بدون جلسة إسماع ، ويُلزم بدفع التعويضات

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة

تشريعات وإجراءات