مقدمة:

العامل الذي يستقيل بسبب "تفاقم ملحوظ" في ظروف العمل أو لظروف مرتبطة بعلاقات العمل والتي لا تتيح المجال لمطالبته بمتابعة العمل، يكون مؤهّلا للحصول على تعويضات الإقالة بشرط أن يكون قد عَمل لمدة سنة واحدة على الأقل في نفس مكان العمل
يتوجب على العامل إنذار المشغّل بشأن التفاقم الملحوظ أو الظروف التي تمنعه من متابعة أداء وظيفته، وإتاحة الفرصة للمشغّل لإصلاح الإشكاليات
إذا قام المشغّل بإصلاح الإشكاليات، ومع ذلك قرر العامل الاستقالة، لا يحق له الحصول على تعويضات إقالة
العامل الذي يستقيل بسبب تفاقم ظروف العمل أو لظروف منطقية أخرى، قد يكون مؤهّلا للحصول على مخصصات البطالة دون فترة انتظار
للمزيد من المعلومات، راجعوا المادة 11(أ) من قانون تعويضات الإقالة

المادة 11(أ) من قانون تعويضات الإقالة تنصّ على أنّ استقالة العامل الناتجة عن "تفاقم ملحوظ" في ظروف العمل، أو لظروف أخرى متعلقة بعلاقات العمل التي لا تتيح المجال لمطالبته بمتابعة العمل، تُعتبر بمثابة إقالة.

  • إذا كان العامل المستقيل بسبب هذه الظروف قد عمل لدى نفس المشغّل أو في نفس مكان العمل لمدة سنة واحدة على الأقل، يكون مؤهّلا للحصول على تعويضات الإقالة.
  • يتوجب على العامل إنذار المشغّل (يستحسن خطيًا) بشأن التفاقم الملحوظ أو الظروف التي تمنعه من متابعة أداء وظيفته، وإتاحة الفرصة للمشغّل لإصلاح الإشكاليات. إذا قام المشغّل بإصلاح الإشكاليات، ومع ذلك قرر العامل الاستقالة، لا يحق له الحصول على تعويضات إقالة.
  • إن تعسّر على المشغّل إصلاح الضرر، لا داعٍ لإرسال إنذار، ويحق للعامل الاستقالة بعد بلاغ مسبق بالاستقالة والحصول على تعويضات إقالة.
הערת עריכה
לתת כאן דוגמה למקרים כאלה
הערה מאת שרון הורנשטיין (שיחה) 05:13, 7 באוגוסט 2016 (IDT)

من هو صاحب الحق؟

  • العامل الذي عمل لمدة سنة واحدة على الأقل لدى نفس المشغّل أو في نفس مكان العمل ومن ثم استقال بسبب "تفاقم ملحوظ" في ظروف العمل أو لظروف مرتبطة بعلاقات العمل والتي لا تتيح المجال لمطالبته بمتابعة العمل.
  • تجدر الإشارة إلى أنّ استحقاق التعويضات مشروط بحدوث "تفاقم ملحوظ" في ظروف العمل، وليس مجرّد تفاقم ثانوي. يُعنى بذلك "تغيير سلبي جذري" في ظروف العمل وعلاقات العمل، وليس مجرّد تغيير هامشي.
    • الظروف التي تبرّر الاستقالة التي تؤهّل العامل للحصول على تعويضات إقالة تشمل: تغييرات في مكان العمل، في نظام العمل وفي ظروف العمل، سواء كانت تغييرات عامة أو تغييرات أخرى تسري وتؤثّر على عامل واحد فقط، عدم تطبيق قوانين حماية العاملين، عدم تطبيق أحكام وأنظمة أوامر التوسيع أو الاتفاقيات الجماعية، إلحاق ضرر شخصي بالعامل بسبب مواقفه، خلفيته العرقية وما إلى ذلك. مع ذلك، ليس كلّ تغيير في أنظمة العمل يبرّر الاستقالة التي تؤهّل العامل للحصول على تعويضات إقالة .
    • في بعض الأحيان، الظروف المسببة للاستقالة قد تكون قائمة منذ البداية، ولكنها تفاقمت مع مرور الوقت إلى حد يبرر الاستقالة التي تؤهّل العامل للحصول على تعويضات إقالة.
مثال
أمثلة على الظروف التي قد تبرر الاستقالة التي تؤهّل العامل للحصول على تعويضات إقالة

عملية تحصيل الحق

  • يتوجب على العامل إنذار المشغّل بشأن "التفاقم الملحوظ" أو الظروف التي تمنعه من متابعة العمل، وإتاحة المجال للمشغّل لإصلاح الإشكالية.
    • إذا قام المشغّل بإصلاح الإشكالية، ومع ذلك قرر العامل الاستقالة، لا يكون مؤهّلا للحصول على تعويضات استقالة.
    • إن تعسّر على المشغّل إصلاح الضرر، لا داع لإرسال إنذار، ويحق للعامل الاستقالة (بعد تقديم بلاغ مسبق بالاستقالة).

دفع التعويضات

1. دفع التعويضات مباشرة من المشغّل للعامل

2. تسريح الأموال التي خصصت لهذا الهدف وتحويلها إلى صندوق تعويضات أو صندوق التقاعد وتحويلها مباشرة من الصندوق إلى العامل

  • في حالة تحويل أموال التعويضات لصندوق التعويضات، صندوق التوفير للتقاعد أو صندوق التقاعد من قبل المشغل، فإن مركب التعويض لن يدفع من قبل المشغل إنما من قبل شركة التأمين أو الصندوق الذي تم تحويل الأموال إليه. إن تم تحويل قسم فقط من المبلغ للصندوق، يتوجب على المشغّل دفع الفرقية للعامل.
  • لهذا الغرض، يتوجب على المشغل أن يوفر للعامل مستندا حول تحويل الأموال. (إذا لم يمنح المشغّل موافقته لتسريح الأموال، يجب على العامل أن يترك المال في التوفير التقاعدي والحصول عليه على هيئة مخصصات شهرية عند وصوله سن التقاعد. إذا أراد سحب الاموال قبل حصول "مناسبة تؤهله لسحب الأموال"، مثل: سن التقاعد، الوفاة أو فقدان القدرة على العمل، يحق للمشغّل أن يطلب الاموال من العامل).
  • لمعلومات إضافية، راجعوا سحب أموال التعويضات من صندوق التوفير أو من التأمين التقاعدي.
  • من المهم أن تعرف: سحب كل أموال التعويضات من صندوق التقاعد يصغر الدفعة الشهرية التي سيحصل عليها العامل ما بعد خروجه إلى التقاعد. (إن لم يسحب العامل هذه الأموال فإنها ستضاف إلى أموال التوفير للتقاعد).


حجم التعويضات

موعد دفع تعويضات الإقالة

موعد دفع تعويضات الإقالة التي تُدفع مباشرة من قبل المُشغّل

  • موعد دفع تعويضات الإقالة من قبل المشغّل، بخصوص عامل او من يستحق الحصول على التعويضات من قبل العامل (مثلا، ورثة العامل إذا كان قد تُوفي)، هو المتأخر من بين الموعدين:
    • يوم إنتهاء علاقة العمل (مثلا، إنتهاء فترة الإعلام المُسبق أو وفاة العامل);
    • الموعد الذي تحدد لدفع تعويضات الإقالة بحسب الإتفاقية الجماعيّة أو مرسوم التوسيع الذي يسري على العامل;
    • إذا كان الحق في الحصول على التعويضات مشروط باستيفاء العامل لشرط ما بعد يوم انتهاء علاقة العمل أو شرط آخر خلال فترة محددة بعد هذا اليوم – الموعد لدفع التعويضات يكون يوم استيفاء الشرط او اليوم الذي تنتهي فيه الفترة التي يجب ان يستوفي الشرط خلالها.
  • تأخير في دفع التعويضات لأكثر من 15 يوم قد يؤهل العامل للحصول على تعويضات تأخير تعويضات الإقالة.

موعد دفع تعويضات الإقالة التي تم إقتطاعها للتأمين التقاعدي أو لصندوق التوفير

  • إذا توجب دفع تعويضات الإقالة، كلها أو جزء منها، للعامل من التأمين التقاعدي أو من صندوق التوفير بعد ان مررها المشغل كل شهر، يجب على المشغّل أن يُعلم صندوق التوفير خطيًا بموافقته على تسريح الأموال لصالح العامل، وذلك خلال 15 يوم من الموعد لدفع تعويضات الإقالة. إذا لم يفعل ذلك، قد يضطر لدفع تعويضات تأخير تعويضات الإقالة.
  • صندوق التوفير يُحرر الأموال فقط بعد الحصول على إعلام من المُشغّل والحصول على الموافقات من سلطة الضرائب بخصوص قيمة الضريبة التي يجب خصمها من الأموال، أو عدم الخصم. لمعلومات إضافية، راجعوا سحب أموال التعويضات من صندوق التوفير أو من التأمين التقاعدي.

رفض المشغّل لدفع التعويضات

  • إذا رفض المشغّل دفع التعويضات، بالإمكان تقديم دعوى ضده في محكمة العمل القطرية.
  • سيضطر العامل تزويد المحكمة بثلاثة أدلة عمّا يلي:
    1. حدوث "تقاقم ملحوظ في ظروف العمل" أو حدوث ظروف أخرى لا تتيح المجال لمطالبة العامل بمتابعة العمل.
    2. علاقة سببية بين الظروف أو التفاقم الملحوظ وبين الاستقالة -يتوجّب على العامل أن يثبت أنّه استقال من وظيفته بسبب التفاقم الملحوظ في ظروف العمل أو بسبب الظروف التي تمنعه من متابع العمل، وليس لأي سبب آخر.
      • كلّما كان موعد استقالة العامل أقرب من موعد تفاقم ظروف العمل أو حدوث الظروف الأخرى التي تمنعه من متابعة العمل، يسهل على العامل إثبات العلاقة السببية المطلوبة.
      • مع ذلك، إذا وُجدت ظروف عمل مسيئة، قد تقر المحكمة بمنح تعويضات إقالة للعاملين الذين تأخّروا في تقديم البلاغ المسبق بالاستقالة، خاصة إن كان هؤلاء العاملين مستضعفين، يتقاضون الحد الأدنى من الأجور ويصعب عليهم إيجاد مكان عمل بديل، ولذلك، يضطرون لمتابعة العمل في نفس المكان بالرغم من ظروف العمل الصعبة.
    3. إعطاء إنذار - يتوجب على العامل إثبات تقديمه لبلاغ مسبق ولائق للمشغّل بشأن رغبته في الاستقالة، ومنحه الفرصة الملائمة لإصلاح الضرر، إن كان قابلا للإصلاح.
      • العامل الذي تابع العمل في نفس مكان العمل دون التذمر وإنذار المشغّل بتفاقم ظروف العمل قد يُعتبر كمن وافق على هذا التغيير، ولذلك لا يحق له الحصول على تعويضات إقالة. للاطّلاع على نموذج لحكم قضائي.

خصم ضريبة دخل من مبلغ التعويضات

من المهمّ أن تعرف

  • العامل الذي استقال في هذه الظروف يكون مؤهّلا لمخصصات البطالة دون فترة انتظار، وذلك إن أثبت لمصلحة التشغيل الأسباب التي دعته للاستقالة، وإن استوفى سائر شروط استحقاق مخصصات البطالة.

أحكام قضائية

منظمات الدعم والمساعدة

جهات حكوميّة


تشريعات وإجراءات